November 18, 2007

تدوينة : حقيقة





عندما تشتعل الرمال على شاطئ البحر العظيم
ستتجمد الدماء في اوصال الخريف
و تتساقط الدموع امطارا من اعين القمر الحزين
فتشدو الشمس لحنا يمزق القلوب
و ترتجف السحب في منتصف رحلتها الابدية الخالدة
فتفيق الجبال من سكرتها الطويلة
و تنهض متخبطة تائهه لا تعرف الطريق
ينظر بعين ثابتة الي الوجود الذي يتلاشى
يمد يده وسط الاشواك التي تنمو بسرعة مجنونة
ينتشل الحقيقة التي تلوثت بروث الغيلان
تختلط الاشواك بدمائة الطازجة
اراد ان ينفض ما علق بها سريعا
لاتزل الاشواك ترتفع بتلك السرعة المجنونة
تقيد يده الحره
نسى امرها و حاول الفض بالاخرى
تعلو الاشواك و تحاصر انفاسه
يرفع يده لاعلى مبعدا الحقيقة عن الاشواك
يعرف انها لحظاته الاخيرة
اقصى اماله ان تقع عينه على محتوه الورقة
حتى و ان كانت اخر ما يراه
وصلت الاشواك الي فمه
حاول القراءة
حروف متناثرة مبعثرة على نحو عجيب
لم يميز سوى ثلاث حروف
سخر من سعيه و تمنى لو لم يكن قد رأى

و ارتسمت خلف الاشواك شبح ابتسامه خائبة الامل

2 comments:

ملك الكبدة said...

انا حاسس انك بتكتب عني
بس يا رب ما يكون لي نهاية زي دي
لا نسخر من شعوبنا في اخر نفس حياة
ولا شعوبنا تشمت فينا بعد الممات

Ahmed Reda said...

و الله ده شيء يسعدني جدا انك توصل للمعنى اللي قصدته
لا و كمان تحس اني بكتب عنك
بشكرك جدا على زيارتك و اتمنى ما تتقطعش
و عايز طلب منك
ما تجيب ساندوتش كبده